ابحث مع الشرطة.. الله يهديهم

Loading...

Monday, January 30, 2012

إخواني.. و أفتخر





بسم الله الرحمن الرحيم


اقتداء بالإعلامي البارع أحمد أبو هيبة.. حين قال: "أطالب كل إخواني شريف في موقعه أن يعلن بفخر أنه من الإخوان حتي يعلم المحيطون الإخوان بجد، وأنهم ليسوا إنسانا خفيا يحيك المؤامرات ويصنع الصفقات، بل هم ذلك الشاب الخدوم، والطبيب المتجرد، والمهندس الشريف، والمبدع الملتزم، إنهم من عاش لكلمته وناسه، أنا بفضل الله حزت اختيار شبكة CNBC كواحد من أهم [٧] إعلاميين في العالم وكنت الوحيد غير الأمريكي، وما كان ذلك بعد فضل الله إلا بفضل تربية وفكر الإخوان، أنا من الإخوان وأشرف بذلك وإن اتفقنا أو اختلفنا"

لذلك.. أعلن بكل فخر.. أني من الإخوان المسلمين.. و أشرف بذلك

و لمن لا يعرفني منكم
  • اسمي عمرو حمدي عبد الحميد عبيد..  و أبلغ من العمر 26 عاما
  • تخرجت من قسم هندسة الحاسب و النظم بكلية الهندسة بجامعة الأسكندرية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف عام 2007
  • أعمل معيدا بالقسم منذ تخرجي
  • أنهيت درجة الماجستير في علوم الحاسب في عام 2010
  • أدرس حاليا دكتوراة في علوم الحاسب في جامعة Purdue و هي واحدة من أرقى و أعرق الجامعات في الولايات المتحدة و العالم
  • أعمل حاليا كباحث بمعهد قطر لبحوث الحوسبة التابع لمؤسسة قطر أحد أكبر المؤسسات البحثية في الشرق الأوسط و العالم العربي
  • التحقت بشركة Google مرتين للتدريب في عامي 2009 و 2011.. و هي أكبر الشركات في مجال التكنولوجيا و الإنترنت على مستوى العالم
  • كنت أول سفير لشركة Google في جامعة الأسكندرية عام 2008 ضمن برنامجها لسفرائها في جامعات الشرق الأوسط
  • شاركت و حصلت على جوائز و ميداليات في العديد من مسابقات البرمجة محليا و إقليميا و عالميا

"هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ".. و والذي نفسي بيده.. لا أبغي فخرا و لا تيها.. و ما أقول ذلك سوى إحقاقا للحق.. و عرفانا بالجميل.. و نصرة للمظلوم.. و الله على ما أقول شهيد

*******

إقرار

أقر أنا عمرو حمدي عبيد.. أني أنتمي لجماعة الإخوان المسلمين منذ ما يقرب من 15 عاما.. و تربيت في بيت إخواني و مدرسة إخوانية و كُتّاب إخواني و مسجد إخواني و حلقات إخوانية.. و أن كل ما بي من خير فمن الله.. و خراج نبتة طيبة زرعها في والداي و أساتذتي و شيوخي و جماعتي.. لهم كل الشكر و العرفان.. و ما بي من شر فمن نفسي و من الشيطان.. نصرني الله عليهما

و أدعو الله أن يثبتني معهم على الطريق القويم و الصراط المستقيم.. و أن يوفقني و إياهم لما فيه الخير لي و لهم و لمصرنا الغالية و لأمة الإسلام و المسلمين.. و أن يعينني دوما إن أحسنوا أن أعينهم و إن أساءوا أن أقومهم.. و على الله قصد السبيل

فالله غايتنا، و الرسول قدوتنا، والقرآن دستورنا، و الجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أسمى أمانينا

Sunday, June 5, 2011

الأهلي و الزمالك





بالصلاة عالنبي كده و بتوجيهات السيد الرئيس.. الله يحرقه.. نرجع نكتب تاني بقى.. الظاهر كاليفورنيا دي فيها حاجة لله كده و الواحد بينزل عليه الوحي فيها.. فقلت ألحق الشهرين دول قبل ما أرجع.. و مش حأقول زي كل مرة.. حابقى منتظم و بتاع و الكلام ده.. غالبا أول ما نرجع للمذاكرة.. الله يحرقها برضه.. حترجع ريما لعادتها القديمة و مش حأكتب تاني لحد ما نشوف حنيجي كاليفورنيا تاني و لا إيه

و أهه يمكن أبقى مشهور قوي قوي قووووووووووووووي.. و الناس تقرا لي بقى و بتاع... و يقولوا عليا الناشط الدمنهوري عمرو عبيد..  و أتهف في نفوخي و أعمل لي ائتلاف شاب الثورة الأوحد زي شادي كده.. و أبتدي أطلع في التلافزيون و أقول احنا لسه ما شفناش أي تغييرات و النظام لسه ما سقطش.. و يمكن تضرب معايا و حد من المجلس العسكري يدعوني لحمار وطني أنا كمان

أولا.. نبدأ بإقرار

إقرار

أقر أنا الموقع أدناه و أنا بكامل قوايَ العقلية و الصحية.. أني عضو منتسب لجماعة الإخوان المسلمين منذ 14 عاما.. و تربيت في بيت إخواني و مدرسة إخوانية و كُتاب إخواني و مسجد إخواني و حلقات إخوانية.. و أن كل ما بي من خير فمن الله.. و خراج نبتة طيبة زرعها في والداي و أساتذتي و شيوخي و جماعتي.. لهم كل الشكر و العرفان.. و ما بي من شر فمن نفسي و الشيطان.. نصرني الله عليهما

و أن كل ما يُكتب في هذه المدونة يعبر عن آرائي الشخصية فقط لا غير.. و أن أي تشابه بين الشخصيات المذكورة و الواقع مقصود تماما و مش صدفة بتاتا.. عشان نبقى واضحين بس

عمرو عبيد

حنتكلم في إيه بقى؟؟ حنتكلم في
الكوووووووووووووووووووووورة


Tuesday, April 12, 2011

Passions rise during Israeli official's talk at Purdue





Journal and Courier - Apr. 12, 2011 

Written by
JUSTIN L. MACK 
jmack@jconline.com


As a protest, Purdue student Amr Ebaid covered his mouth with duct tape with the word “silenced” written on it as he listens Monday to Israeli Deputy Consul General Shahar Arieli give a presentation at Purdue University. Ebaid is a member of the Purdue University Students for Justice in Palestine. / By Brent Drinkut/Journal & Courier

Tuesday, January 4, 2011

Google Interviews - 6 (2)





Here we go again, another post from my dear freind, Amr Magdy...

As usual, I must declare...


All The interviews we talk about here are considered a special case. They were made by specific interviewers, from a specific team, to specific applicants, for a specific job, on specific projects. They cannot be considered by no means a generalization of Google Interviews and cannot be taken as a rule or a standardization whatsoever.

---------------------------------------------

It is high time to post the second interview of mine  :)

Actually this one was 15 minutes apart from the first one, so there is no feedback given to this interviewer yet (may be good or bad, but that what happened). This man started more quickly.
  1. Select one of your publications and talk to me about it.
    I talked about my first publication in CAW 2.0 workshop 2009. He was interested.
  2. Create a balanced binary search tree given a sorted array of integers.
    I thought in two approaches

    1. Shake the array so the resulted tree is balanced on the average
    Problem that no guarantee for anything.

    2. Build an AVL tree
    Problem that many rotations will occur
    After many talks, actually I was a bit stressed but tried to show him all thoughts in my mind, we agreed to assume we have a function createRandomPermutation that take an array and return a good random permutation to build a BST so it is balanced given the implementation of this function

    Later on while discussing this with Mahmoud Bassiouny I discovered that the matter is easier, just take the middle integer as root and recursively build the right and the left sub-trees :)
  3. After writing the tree build code, he asked: if the class BST has a function balance, where should you call it in the main function createBalancedBST?
    I have two options, either after each element insertion or after the whole insertions
    Discussing the two options with him, I think both will generate same number of rotations on the average so I have chosen to call it once after the whole insertions
He thanked me and ended the interview after this point.

Wednesday, November 10, 2010

Google Interviews - 5 (1)





Google Interviews - 1
Google Interviews - 2
Google Interviews - 3

Google Interviews - 4

Well... Long time no see.. here we come again... but this time it's not me... Actually, this is a post by my friend and colleague, Amr Magdy...


As usual, I must declare...


All The interviews we talk about here are considered a special case. They were made by specific interviewers, from a specific team, to specific applicants, for a specific job, on specific projects. They cannot be considered by no means a generalization of Google Interviews and cannot be taken as a rule or a standardization whatsoever.


So, enough of my chit chat, and let the fun begin... see you another day isA... ;)

-----------------------------------------------------------------------

Peace upon you, Al Salamo 3likom

A new post in the interesting and useful series initiated by our giant Amr Hamdy Abdel Hamid (who we considered Amr Ebaid for ages)

I went through Google interviews months ago for a summer internship position. As I think what Amr Ebaid did with dumping his interviews to blog posts is pretty useful, and I greatly made use of it actually, I thought to share him the experience.  Thanks to him to give me the chance to do.

mmmm, as it was a long time since the last post in this series, it may be useful to remind that Amr Ebaid asked Google to unseal the interview contents and they had no problems given declaring that this is not a standard Google interview questions, this is highly dependant on the interviewers and their teams. I myself know a friend who interviewed with Chrome OS team and had a totally different interview. Another one interviewed with a security guy and got a different interview as well. So, this may be useful, may be, but not standard at all.

I am planning to present briefly the questions of two interviews. Let us start the first one in this post and dump the other in another post.

First the interviewer called a wrong number as I gave my number as +203 XXXXXXX, when I corrected to 00203 XXXXXXX, she reached me pretty easy, so take care of these small things.

After salutation and defining the call context (Google interview for bla bla bla), she first asked me the following questions:
  • Write code to determine if the parenthesization of an expression is valid. The non-parentheses parts of the expression are unimportant. The lists of characters that are considered open and close parentheses are given as strings, and open + close will not contain duplicate characters. The ith character in the close parentheses string closes the ith parenthesis in the open parentheses string. e.g. if "([<" is the open parentheses list and ")]>" is the close parentheses list:
    (5 + 4) - valid
    (5 + 4 - invalid
    (5 + 4] - invalid
    ([] 5 <()>) - valid
    ()[] - valid
    ([)] - invalid

    As Amr Ebaid reminds again and again, the two golden advices is to:
     i) Think loudly to show the sequence of your logical thinking
    ii) Don’t stay idle till you get a solution you think optimal, always start with the most straight forward solution you can get and then refine it gradually with your interviewer.

    Obeying these two rules, the problem seemed to be a very simple one as first year stack application to match brackets in a certain expression. First of all, I decided to iterate over the given expression and push the open brackets in a stack and then match the top of the stack with the first existing closing one till finish the expression. While coding this, I discovered that indices of the open brackets is better to be kept in the stack so I provided the following solution



    After providing this solution quickly (to some extent) after being asked, she asked:

    What is complexity of this function?
    O(nk) where n is length of expression and k length of parentheses list

    What will you do if the length of parentheses list is so large?
    I will pass parentheses string on the beginning, hash them to reduce the search order to O(1) then the loop complexity will reduce to O(n) and the whole complexity will be O(n+k)

    Another golden advice, hash and hash then hash and finally hash. Always remember it

    Sure I am not sure of the correctness of any of my answers; the interviewers didn’t give any responses or impressions.
  • She then moved to the second and last question

    Design an algorithm to determine the maximum amount you could have lost by buying a stock and selling it at a later date, given its daily prices over some period of time.

    Actually, I took some time to understand what she means as I didn’t get that she meant only one item in the stock. Anyways, I provided the most straight forward solution and she then asked for a modification as usual.



    What is the complexity?
    O(n^2) where n is length of prices

    How should you make it faster?
    Sort the prices and pick the highest and lowest ones

    This solution will not take care about buying day should be before selling day.
    Oooh sorry, I think we may sort pairs of (price,index) then pick the most far pairs that satisfy this condition
Again, although these two questions seems few for a 45 mins interview (a bit more), we spent time in talking while solving the questions and why I thought like that (what I intend to optimize and so on) and somethings around.

So take your time to present your thoughts better than trying to get it from one shot and get it wrong, this seems to be a bad point.

Wednesday, May 5, 2010

حتى يغيروا ما بأنفسهم - 2






الحمد لله .. فضل فى العمر بقية .. و للأسف لسه فى الشعب التييييييييييييييت ده بقية من صفات و تصرفات تخليه يستاهل الحرق

أنا لسه جاى من القاهرة النهارده.. و طبعا.. مع كامل احترامى لقاهرة المعز و قاطنيها و أهلها.. لكن أنا أعلن من هنا أنها أبغض بلاد الله إلى قلبى بعد تل أبيب.. مش عشان أى حاجة وحشة لا سمح الله.. بس أنا بينى و بينها ما فيش عمار.. بأحس فيها بالكآبة بدون أى أسباب منطقية.. و حر و زحمة و ناس قرفانة من بعضها و كل واحد مستعد يمسك فى زرابين اللى قدامه لأتفه سبب ممكن

ما علينا.. المهم.. طبعا رجعت محمل بشحنة من الأحاسيس و العواطف السلبية.. فقلت أفرغها بقى و السلام

فيه حاجات مكتوبة من فترة بس ما كانش جه وقتها.. بس النهارده مشوار القاهرة أثبت كفاءته الصراحة فى إيقاظ القباحة اللى جوايا و مشاعر الغل و النقمة على هذا الشعب اللى مش عارف أقول عليه إيه بس.. خوفا من حساب ربى يوم الدين

نرجع للمواقف اللى يمكن تكون مش مهمة و لا هى مربط الفرس.. بس أنا شايف إنها حاجات سهلة نقدر نعملها و نثبت عالأقل لأنفسنا إن احنا كويسين و العيب مش فينا.. ولو لقينا نظافة و نظام كويسين حنبقى ألسطة و عال العال

ـ6ـ إشارة سيدى جابر..  معقل الفهلوية و الحدقين و العالم اللى فاكرة انها بابات على كل العالم المحترمة اللى واقفة بشياكة و احترام.. ييجى الواحد من دول.. و الغريبة إنه مش سواق ميكروباص أو تاكسى مثلا.. لأن دول لهم كل الحق يعملوا اللى عايزينه فى شوارع أهاليهم.. فيلاقى الإشارة مقفولة.. يقوم إييه.. يعمل ناصح.. و ياخد اللفة اللى المفروض ياخدها لو داخل المحطة... و يكمل عادى عالشارع على  طول.. فبالتالى اللى داخل المحطة فعلا لازم ياخد باله و اللى بيعدى الشارع لازم ياخد باله و اللى جاى من عالترام ياخد باله عشان البيه ابن البييييييييييييه.. وراه مشغوليات الدنيا و الآخرة و مش حيقدر يقف 3 دقايق لحد ما الإشارة تفتح.. و أبو أم البهايم اللى واقفين فى الإشارة دول.. دى عالم ما لهمش فيها مش معلمين زيه و ما بيعرفوش يسلكوا

View Larger Map


ـ7ـ المشى عكس الاتجاه.. مؤخرا بقى عقوبته مخالفة كبيرة و بيقولوا الحبس.. مع إنى ما أظنش بيطبقوها... عالعموم أنا لو بإيدى و الله أخليها حبس انفرادى لمدة شهر.. ما هى الشوارع متنظمة أهه و عاملينلكم واحد طالع و واحد نازل.. بتوقفوا المراكب السايرة ليييه؟؟

بلاش يا سيدى.. امشى مخالف ماشى... بس ما تبقاش بجح كمان.. يعنى ما نبقاش واقفين تحت اليافطة.. تحتييييها.. و تقوللى "يعنى انا و كل اللى ورايا دوووووووول غلط" .. و أنا من موقعى هذا أناشد كل شاب.. مش حينفع فتاة.. أرجوك تصدى لهؤلاء المتبجحين.. انزل بكل بساطة و وقف عربيتك و قولله أنا مش راجع... طبعا ده فى حالة ان انت ماشى صح.. مش انت البجح اللى ماشى مخالف

ـ8ـ العالم المتهورة اللى فاكرة انها راكبة عربية ملاهى أو فى
Need For Speed
و حتدوس بعدها عالزرار العربية تتعدل تانى
أرجوكم راعوا ربنا فى النعمة اللى مش حتحسوا بيها غير بعد فوات الأوان و فى أرواح الناس اللى على الطريق
أغلب الحوادث كان سببها واحد فاكر نفسه معلم أو حيلحق ياكل الغرزة دى.. بس طلع و لا مؤاخذة خرونج

ـ9ـ الداهية الكبرى.. و سبب انفجارى النهارده و كتابة البوست ده
مترو الأنفاق
امبارح لسبب قهرى.. نزحت إلى قاهرة المعز
و طول عمرى عادى بأركب المترو و أبقى متضايق قوى إن الناس مش بتلتزم بإن فيه أبواب للنزول و أبواب للصعود.. مع إن العلامات باينة عالأرض
المرة دى اكتشفت إن فيه حملة لتنظيم العملية دى
حملة بمترو الأنفاق لتنظيم صعود ونزول الركاب من العربات
طول عمرى بأقول معلش .. الناس مش بتاخد بالها.. مش متعودين.. أميين.. كبار فى السن مش لسه حيتعلموا.. بس علامات و حطوا.. ألوان و أخضر و أحمر و استيكر بره و جوه على كل باب و لزقوا.. لوحات فى كل محطة و علقوا.. ست و صوتها اتنبح بقالها 3 شهور تفهم فيكم.. ده أنا هو يوم واحد و كرهت البلد أكتر بسببكم.. و الله احنا شعب يستاهل كل اللى بيحصل فيه.. ده اللى احنا فييه ده شوية
لدرجة إن بقى فيه حملة عالفيسبوك لمواجهة ظاهرة الغباء المتفشية دى
الحملة القومية لتنظيم الصعود والنزول بمترو الانفاق .. عايزين نتحضر بقى
أنا بقى هاين عليا كل اللى بيركب أو ينزل غلط أزقه أوقعه تحت المترو
العالم دى بتخرجنى عن شعورى

ياللا.. كفاية كده النهارده.. عشان أنا تعبت الصراحة من العالم دى

بس أكيد أكيد حنرجع تانى لأن من الواضح ان زى ما سعد زغلول قال
"ما فيش فايدة"

بس أنا عالأقل مش حأبطل أتمنى أو عالأقل أتكلم عن التصرفات اللى بتغيظنى و تخنقنى دى

Tuesday, April 13, 2010

مات عمر بن الخطاب






شكر خاص لعبد الرحمن غانم لأنه أرسل لى هذه القصة

-----------------------------------
كان شيء من خوف ممتزج بوجوم يكسو وجه زوجتي عندما فتحت لي الباب ظهر اليوم
سألتها:ماذا هناك
قالت بصوت مضطرب: الولد.. أسرعت إلى غرفة أطفالي الثلاثة منزعجاً فوجدته فوق السرير منزوياً في انكسار وفي عينيه بقايا دموع

احتضنته وكررت سؤالي
ماذا حدث؟
لم تجبني .. وضعتُ يدي على جبهته .. لم يك هناك ما يوحي بأنه مريض
سألتها ثانية
ماذا حدث؟
أصرت على الصمت.. فأدركت أنها لا تريد أن تتحدث أمام الطفل الصغير.. فأومأت إليها أن تذهب لغرفتنا وتبعتها إلى هناك بعد أن ربت فوق ظهر صغيري
عندما بدأت تروي لي ما حدث منه وما حدث له أيضاً هذا الصباح بدأت أدرك

فالقصة لها بداية لا تعرفها زوجتي.. هي شاهدت فقط نصفها الثاني.. رحت أروي لها شطر القصة الأول كي تفهم ما حدث ويحدث